کل نماهای صفحه

۳۱ تیر ۱۳۹۴

خبرهاي خوب از جبهه الزبداني - نفسهاي حزب الشيطان مانند خامنه اي بشمارش افتاده است

خبرهاي خوب از جبهه الزبداني - نفسهاي حزب الشيطان مانند خامنه اي بشمارش افتاده است
پيروزيهاي نبرد زلزله هاي الجبل الشرقي

الحزب يحصي قتلاه في الزبداني.. وفتح معركة "زلزال الجبل الشرقي"!

در جبهه زبزاني كه حكومت اسد بفرموده خامنه اي آنرا قبلا تحويل حزب الشيطان لبنان داده بود انقلابيون سوريه پيروزيهاي در طي نبردهايي كه زلزله هاي الجبل الشرقي نامگذاري شد بدست آورده اند وحزب الشيطان واسد تلفات وخسارت جدي متحمل وشكست خوردند

عليرغم بمبارنهاي هوائي با هواپيما وپرتاب 50بشكه  انفجاري و8موشك كشتار جمغي توپ ودر اين عمليات ...رزمندگان پيشروي جنايتكاران مزدور اسد وخامنه اي را سد كرده وخودپيشروي كردند

اما تابحال در مجموع 700بشكه  انفجاري 400موشك كشتار جمعي و200 موشك اسكاد وهزاران خمپاره وتوپ بر روي زبداني ريختند واين شهر سوخته يك شهر ارواح شده است شايد بتوانند آنرا به كنترل بگيرند  اما موفق نشدند

كشته ها وخسارات اسد وحزب الشيطان 

 

قتلى الحزب وخسائر جيش الأسد!وثقت شبكات اخبارية عدة "آن الحزب خسر 120عنصرا على الاقل في معركة الزبداني بينما ألقي القبض على أكثر من 175 عنصرا فروا من "المعركة" وبلغ عدد الجرحى حتى اليوم 210جريحا. وسط تململ من أهالي المؤيدين للحزب في لبنان، ففي كل يوم يعود شباب الحزب محملين بالصناديق الصفراء الى ذويهم."
في حين ذكر ناشطون من المنطقة أن الحزب أنشأ مقابر جماعية للمرتزقة المساندة له بدل العودة بهم الى لبنان.
أما عن قتلى الأسد فلا عد لها حتى هذا اليوم وتقدر بالمئات ففي كل حاجز يسقط مالا يقل عن عشرة عناصر فيتركهم الضباط ويفرون ومازالت بعض الجثث في مكانها متفسخة نتنة الرائحة كما ذكر مقاتلون من الثوار.
هذه الخسائر لن يتحملها الحزب والأسد مع ضغوطات داخلية يمارسها حلفاؤه ومناصريه ويرى مراقبون ان المعركة ستحسم في اﻷيام القليلة القادمة.

شبكه هاي اجتماعي گزارش كرده اند كه كشته هاي خزب الله حداقل 120 كشته و210 مجروح و21خ فرار از جبهه بوده است در صورتي كه نارضايتي ومخالفت وانشعاب در حزب الشيطان بيداد ميكنند بسياري از لبناني ها خواهان ترك سوريه هستند نيروهاي اسد هم بسياري فرار ميكنند در جبهه هاي حزب الشيطان هم مستمرا نوارهاي مكالمه مزدوران حزب الشيطان كه در حال فرار هستند شنيده ميشود

 

 

هیچ نظری موجود نیست:

پست کردن نظر