کل نماهای صفحه

۲۶ تیر ۱۳۹۴

اخبار جبهه هاي شمالي سوريه واقدامات تركيه عليه رادارهاي سوريه

الجيش التركي يستخدم تقنيات متطورة لإبطال عمل الرادارات السورية

نیروهای مسلح ترکیه در اوایل این هفته، تجهیزات جنگ الکترونیک به مرز سوریه،فرستادند

 كه قادر به خنثی کردن وباطل كردن سیستم های رادار و پدافند هوایی سوریه ميباشد
با توجه به گزارش در روزنامه "میهن" ترکیه در این زمینه، جزئيات اين نقل وانتقال را نوشت .
"میهن" در گزارش خودنوشت اين  که دستگاه های جنگ الکترونیک شامل تشخیص موشک و سیستم های استراق سمع و...ميباشد
فرستادن نیروهای مسلح ترکیه بااين سيستم هاي جنگ الكترونيك  براي كشف موشك اختلال در سيستم رادارها وانحراف موشك ها ميباشد 
اين دستگاه هاي جنگ الكترونيك ميتواند سيستم هاي ارتباطي سوريه را مختل وقطع كند...
برد اين سيستم كنترل وجنك الكترونيك وديدناني حدود 40كيلومتربرد دارد وتقريبا مناق تحت كنترل داعش را ميپوشاند
اين مجموعه علاوه بر سيستمهاي الكترونيك داري چند دوربين بسيار قوي دارد كه 360درجه را ميپوشاند كه شناسائي مناطق را انجام ميدهد كه براي كشف هويت نيز كارائي دارد

أورينت نت - متابعات

أرسلت القوات المسلحة التركية مطلع الأسبوع الجاري، أجهزة حرب إلكترونية إلى الحدود السورية، قادرة على إبطال

عمل الرادارات السورية وأنظمة دفاعها الجوي.وحسب ما جاء في تقرير لصحيفة "وطن" التركية بهذا الشأن، ونقله

عنها موقع (ترك برس) المختص بالشأن التركي, فإن الأجهزة المذكورة تابعة للفوج الأول وتستخدم أيضاً في

مضائق إسطنبول ومنطقة تراكيا. 

وذكرت "وطن" في تقريرها أن أجهزة الحرب الإلكترونية تضم أنظمة كشف عن الصواريخ وأنظمة تشويش للإشارات

 وأنطمة استماع وتنصت.

ويأتي إرسال القوات المسلحة التركية للأجهزة الفعالة إلى الحدود السورية، في إطار اتخاذ التدابير اللازمة حال حصول

تطور يستدعي القيام بعملية في المنطقة، حيث ستقوم بإبطال عمل أنظمة الرادارات السورية فوراً.
وستساهم أنظمة "سحابة الإشارات" بإبطال عمل أنظمة الدفاع الجوية السورية لمدة معينة، وقطع أنظمة الهواتف

 والاتصالات في المنطقة.

وكان الجيش التركي قد رفع من تدابيره العسكرية لترتقي إلى أعلى مستوياتها على الحدود مع سوريا، حيث أرسل إلى

ثكناته في كل من ولايتي غازي عنتاب وقهرمان مرعش الكثير من الدبابات، وأنظمة الدفاع الجوية، والمدرعات، فضلاً

عن عدد كبير من الجنود.
وزادت القوات التركية من تدابيرها تزامنا مع هجمات تنظيم الدولة "داعش" على مدينة إعزاز شمالي حلب، ويقوم

 عناصر الجيش التركي من قيادة اللواء الخامس للمدرعات، بالتشديد الأمني على الحدود في مدينة كيليس وغازي عنتاب.

 وتم إرسال المزيد من التعزيزات مؤخراً إلى كل من المناطق الحدودية "إلبيلي"، و"داغ"، و"جوبان باي".

كما تتمركز مدافع "فيرتينا" محلية الصنع، ومداها الأقصى 40 كم، في المناطق الموازية لمناطق سيطرة داعش.

وتقوم عناصر الجيش باستخدام المدرعات "كوبرا" التي تحتوي على كاميرا تمكنها من تسجيل محيطها كاملة على مدى

 360 درجة، فيما يقوم الجنود كذلك بالتأكد من البطاقات الشخصية للأشخاص الذين يشتبه بهم.




هیچ نظری موجود نیست:

پست کردن نظر