کل نماهای صفحه

۲۶ آبان ۱۳۹۵

چرا پوتین از عضویت در محاکم بین الملی بیرون میرود - از ترس محاکمه جنایات جنگی در سوریه در محاکم بین المللی

 چرا پوتین از عضویت در محاکم بین الملی بیرون میرود - از ترس محاکمه جنایات جنگی در سوریه در محاکم بین المللی

 
چهارشنبه پوتین اعلام کرد که از عضویت در محاکم جنائی بین المللی کناره گرفته وبیرون میرود زیرا بسیاری از این محاکم حقئقی وبین المللی روسیه را بخاطر جنایت جنگی بسیار بخصوص در سوریه تحت پیگرد قرار دادند وپرونده های تحقیقاتی در رابطه با جنایت جنگی پوتین باز کرده اند.
اینجوری بنظر میرسد که پوتین به وزیر دادگستری وزیرخارجه وحکومتهای فدارلی وبسیاری از ارگانهای مربوطه ودست ساز خود امر کرده است که برای دبیرکل سازمان ملل اعتراض نامه بفرستند که روسیه تمایل ندارد ازاین پس مطابق قانون اساسی مصوب در رم در13سبتامبر سال 2000 را که ما امضا کرده ایم عمل نمینایم.
این عضویت روسیه در سال 2000در سبوتنیک درج نموده بود.
همینطود از طریق اورینت نت مطلع شدیم که وکیل محمد صبرا عضو هیئت گفتگو اپوزیسیئن سوریه هم خروج روسیه را از عضویت قانون مصوب 2000در رم  تائید نمود.
این وکیل برجسته اپوزیسون سوریه تاکید کرد که روسیه از ترس محاکمه ومجازات ،جنایات جنگی وبمباران شهرها ومردم ومدارس وبیمارستانها واستفاده از بمب های ممنوعه که در سوریه مرتکب شده است، این تصمیم غیر معمول را گرفته است.
وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، مرسوماً يقضي بانسحاب روسيا من المحكمة الجنائية الدولية، وذلك في الوقت الذي تتزايد فيه الدعوات من منظمات حقوقية وأممية بالتحقيق في اتهامات للقوات الروسية بارتكاب "جرائم حرب" في سوريا.

وجاء في المرسوم أن بوتين وافق على "مقترح وزير العدل الروسي، والمتفق عليه مع وزارة الخارجية الروسية، وهيئات السلطة التنفيذية الروسية الفيدرالية المعنية الأخرى، والمحكمة العليا والنيابة العامة، ولجنة التحقيق، حول إرسال إخطار للأمين العام للأمم المتحدة عن رغبة روسيا الاتحادية بعدم المشاركة في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية"، الذي صادقت عليه روسيا في 13 سبتمبر/ أيلول عام 2000"، وفق ما نقلته وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية الرسمية.

وعقب عضو في وفد المعارضة للمفاوضات في جنيف المحامي "محمد صبرا" في تصريح خاص لـ"أورينت نت" على قرار روسيا الانسحاب من ميثاق روما المؤسس لمحكمة الجنايات الدولية.

وأكد "صبرا" أن روسيا باتت تستشعر الخوف من إمكانية ملاحقتها بسبب جرائم الحرب التي ارتكبتها في سوريا، خصوصاً مع ظهور مناخ دولي تقوده بريطانيا وفرنسا للمطالبة بإحالة ملف جرائم الحرب المرتكبة في سوريا إلى محكمة الجنايات الدولية.

كما أشار "صبرا" إلى مشروع القانون الذي تم تمريره في مجلس النواب الأمريكي والمتعلق بمحاسبة النظام وداعميه، الأمر الذي دفع روسيا إلى القيام بحركة استباقية عبر سحب توقيعها من ميثاق روما ما يعني خروجها من الولاية الاختيارية للمحكمة.

في المقابل، حذر المحامي السوري من أن يكون انسحاب روسيا من المحكمة الجنائية الدولية كخطوة تمهد من خلالها لتصعيد وتيرة الوحشية الروسية في الأيام القادمة، عبر تنفيذ سلسلة من المجازر تستهدف المدنيين في المناطق المحررة.

كما لفت عضو في وفد المعارضة للمفاوضات في جنيف إلى أن روسيا تخشى مقتل أحد المتطوعين الأجانب العاملين في الجانب الإغاثي والطبي، ولا سيما مع مواصلة الطائرات الروسية في استهداف المراكز الطبية في حلب وإدلب، الأمر الذي يخول الدول المسؤولة في إمكانية رفع دعوة مباشرة للجنائية الدولية ضد روسيا والرئيس بوتين شخصياً باعتباره مسؤولاً عن ارتكاب جرائم حرب، مذكراً بأن أغلب دول العالم وكذلك الأمين العام للأمم المتحدة قامت بتوصيف ما يحدث في حلب على أساس أنه جرائم حرب.

هیچ نظری موجود نیست:

پست کردن نظر