کل نماهای صفحه

۱۵ آبان ۱۳۹۵

قاضی عام جیش الفتح سوریه فتوای البغدادی علیه ترکیه وعربستان را بجای اینکه علیه ایران فتوی بدهد یک حماقت وهوی نفس خواند

قاضی عام جیش الفتح سوریه فتوای البغدادی علیه ترکیه وعربستان را بجای اینکه علیه ایران فتوی بدهد یک جهالت وحماقت وهوی نفس خواند

محسنی البغدادی وداعش را منحرف ومتحد اسد ورژیم ایران خواند وکارهای آنها را علیه رزمندگان سوری وبنفع اسد وعلیه اسلام ومسلمانان خواند
محسنی البغدادی را کافر خواند
محسینی گفت البغدادی بجای فتوای عملیات وانفجار رژیم ایران علیه کعبه مسلمین وترکیه فتوی داد واو را ام الکفر دانست 
وصف عبد الله المحيسني القاضي العام في "جيش الفتح" خطاب "أبو بكر البغدادي" زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الأخير الذي دعا خلاله إلى استهداف السعودية وتركيا، بخطاب "الجهل والهوى".

ورأى "المحيسني" عبر حسابه في موقع تلغرام أن "البغدادي يتظلم من خذلان أهل السنة وهو الذي كفرهم، ويطعن في أهل العراق وهو الذي يزعم نصرتهم"، ويزعم نصرة أهل الشام، ويأمر جنوده بالتفجير في تركيا، وهو يعلم أنها شريان ثورة الشام.

وعن دعوة البغدادي، للتفجير في السعودية، واستهدافها، قال المحيسني: "يسب ويزبد ويرعد على أمم الكفر، فيأمر بالتفجير في بلاد الحرمين بدلا أن يأمر بالتفجير في إيران!، وأضاف: "إلا الحماقة أعيت من يداويها".

وشدد المحيسني على أن "مجاهدي الشام من منهج داعش براء"، داعياً إلى عدم الخلط بينهم، خاتماً حديثه بالقول: "إننا في الشام نقاتل الروافض وندافع عن أهل السنة، وأشد ما يؤلمنا أن يخلط الناس بيننا وبين أولئك الدواعش الذين شوهوا ديننا وفصلوا بين الجهاد وأهل السنة".

هذا و دعا "البغدادي" مقاتلي تنظيمه إلى مهاجمة تركيا والسعودية، وذلك في تسجيل صوتي نشرته مؤسسة الفرقان التابعة لتنظيم داعش.

هیچ نظری موجود نیست:

پست کردن نظر